اخر الاخبار
مؤشرات قياس اسعار الاسهم في خدمة المستثمرين


سعيد خليل العبسي


تمتاز الشركات المساهمه العامه عن غيرها بان اسهمها قابله للتداول في البورصه وبان المستثمرين والمهتمين قادرين على معرفه الاسعار السوقيه لهذه الاسهم لحظه بلحظه وساعه بعد اخرى وهذه الميزه غير متوافره في ايه استثمارات اخرى حيث يحتاج الامر لمعرفه قيمتها السوقيه الى لجان تقدير وخلافه وكل هذا يحتاج الى وقت ليس بقليل وكذلك مثار خلاف على الدوام باختلاف التقديرات واحيانا تعقيداتها ومدى حياديتها وعلميتها
ولكن الامر في حاله امتلاك المستثمر لسهم معين في شركه مساهمه عامه مدرجه اسهمها في البورصه حيث قوانينها وانظمتها الداخليه تتيح له فرصه فريده للتعرف على القيمه السوقيه للاسهم التي يمتلكها لحظه بلحظه وعبر شاشات الكمبيوتر الخ حيثما تواجد وليس هذا وحسب وانما يستطيع استرداد قيمه اسهمه عند بيعه لها في اسرع وقت وهذا ماتمتاز به اسهم الشركات المساهمه العامه عن بقيه الاشكال الاخرى من الشركات لان اسهمها قابله للتداول في البورصه
ونظرا لهذه الخصائص مجتمعه باتت مسأله وجود مؤشر لقياس التغيرات في اسعار الاسهم من المسائل الضروريه والاساسيه لعمل البورصه وذلك بهدف مساعده المستثمرين للتعرف على التغيرات التي تطرا على اسعار الاسهم في البورصه هل هي في ارتفاع ام انخفاض حتى يتمكنوا من اتخاذ القرار الازم بالبيع او الشراء وهكذا
ومن هنا فلقد جرت العاده في ان البورصات تختار عينه تعمل جاهدة لكي تمثل تمثيلا معقولا لمجموع اسهم الشركات المدرجه في البورصه او للقطاع المعين ومن ثم تعمل على وجود مؤشر لقياس درجات التغير العام في البورصه او للقطاع المعني وسواء اكان لقطاع البنوك او الصناعه او الخدمات او التامين وذلك لتعريف المستثمرين بمدى التغير العام في اسعار البورصه عموما او في القطاع المعني
وكذلك يمكن ايضا عمل مؤشرات لقياس التغيرات في اسعار اسهم قطاعات جزئيه لمساعدة المستثمرين في التعرف الاكثر تفصيلا على اداء القطاعات الجزئيه وليس العامه فقط وعلىسبيل المثال قد نقول ان مؤشر قطاع الصناعه قد انخفض بنسبة معينه ولكن قطاع الصناعه قد يتكون من العديد من الشركات والقطاعات الجزئيه وليس من المعقول ان كلها قد انخفضت او ارتفعت بنفس النسبه, بل لابد من وجود قطاعات داخل قطاع الصناعه ارتفعت او انخفضت بنسب مغايره ومن هنا فان المؤشرات القطاعيه تجيب على التساؤل ماهو اتجاه استثماراتي في قطاع الادويه, الالبسه ...الخ
ومن المعلوم بان اسعار الاسهم السوقيه تتحدد بناء على عوامل عديده منها ماهو مرتبط بالشركه صاحبة الاسهم او بالقطاع الذي تنتمي اليه الشركه من حيث الوضع المالي والربحيه وحسن الادارة ومستقبل هذه الشركه او القطاع ومنها ماهو مرتبط بالعوامل الموضوعيه من حيث البيئه الاستثماريه ومدى الحوافز المتاحه للمستثمرين او للشركات او للقطاع الذي تعمل فيه هذه الشركات والوضع الاقتصادي العام من حيث نموه وتطوره ومستقبله واين هي توجهات راسمي السياسه الاقتصاديه في المستقبل ومن حيث مدى ملائمه التشريعات القانونيه للراغبين في الاستثمار هذا بالاضافة لتاثير العوامل النفسيه والسياسيه والاقتصاديه الدوليه والتي قد تؤثر على بورصة الدوله المعنيه واقتصادياتها بل اقتصاديات العديد من الدول معا .
ان من طبيعه البورصات بانها تمتاز بحساسيه عاليه تجاه ايه اشاعه او اخبار سواءا اكانت صحيحه او غير صحيحه فان النتيجه المنطقيه هو سرعه تاثرها ايجابا او سلبا فالمزاد بشكل عام في كثير من الاحيان يخضع للمنطق والعلم واحيانا قد لا يتجاوب التجاوب المطلوب مع المنطق والمعقول فعلى سبيل المثال مستثمر يرغب بشراء اسهم في شركه معينه بغض النظر عن سعر سهمها هل هو عادل او غير عادل لان لديه الرغبه في الدخول لهذه الشركه بغض النظر عن عداله السعر المعروض من عدمه فكيف لنا ان نفسر قراره ونخضعه لعوامل التحليل العلمي والمنطق وكذلك مثال مستثمر يرغب ببيع اسهمه لان لديه طارئ معين فهو يريد السيوله على حساب السعر والعائد ولذا قرر بيع مالديه بسعر قد لا يكون هو السعر العادل والمعقول من وجهه نظر البعض
وبالنتيجه لايمكن وضع خط مستقيم تسير عليه الاسعار في البورصه فهذا من المستحيل حدوثه فكل البورصات لايمكن لها ان تعمل وفق خط بياني متصاعد دائما او منخفض باستمرار ولكنها تعمل وفق خط بياني صعودا وهبوطا هبوطا وصعودا متاثره بعدد لايمكن حصره من العوامل المتداخله ولكن يبقى الحكم على الاستثمار في البورصه بالنتيجه النهائيه للمستثمر وهو هل ان نتيجه استثماراته سواء في سهم معين او بمجموعه من الاسهم كان يعطيه الدخل والعائد المطلوب او اعلى من المطلوب وهل نسبه العائد النهائيه هي افضل من نسب العوائد المتاحه في الاستثمارات الاخرى ام لا ويبقى من احد اهم العومل للحكم على البورصه هو في مسار مؤشرها العام هل هو في النهايه في ارتفاع او انخفاض هذا بالاضافه الى انها اداة حشد وادخار واستثمار وتنميه للاقتصاد الوطني .
ولهذا كله فان المستثمر في الاسهم بحاجه لان يتعرف يوميا بل وكل ساعه بل وكل دقيقه على اسعار الاسهم حيث يستطيع ان يتخذ قراره بالبيع والشراء بعد الدراسه المستفيضه بهدف تحقيق المكاسب الناتجه عن الفرق بين سعر الشراء والبييع بطبيعة الحال فانه ايضا بحاجه الى مؤشر يستطيع ان يعكس له تحرك الاسعار السوقيه بين فترتين قد تكون يوم عن يوم او شهر عن شهر او سنه عن سنه ولهذا فان المحللين الماليين والمختصين الاقتصاديين قد عملوا على ايجاد مؤشرات لقياس اسعار الاسهم في البورصات بناء على معطيات معينه لمساعدة المستثمرين والمهتمين بمراقبه حركة اسعار الاسهم من خلالها .
ولعبت مؤشرات بورصه الدوحه دورا مهما في تعريف جمهور المستثمرين والمهتمين بكافه التغيرات التي حصلت على اسعار الاسهم العامه او القطاعيه وذلك بشكل يومي واسبوعي وربع سنوي وشهري وسنوي ومما لاشك فيه كان لتلك المؤشرات دورا مهما ومحوريا في تعريف المستثمرين والراي العام والمراقبين باداء البورصه وبالنتيجه اداء الشركات المساهمه العامه المدرجه في البورصه الى حد كبير وفي عكسها لاداء الاستثمار بشكل عام في البورصه وتميزت مؤشرات بورصه الدوحه بانها كانت موضوعيه وواقعيه
ومما سبق ذكره يمكن تلخيص اهمية مؤشرات قياس اسعار الاسهم في البورصه بالاتي :-
اولا:- تعتبر احد الادوات الرئيسيه للتنبؤ بالحاله الاقتصاديه والتغيرات المحتمله فيها فهي والى حد كبير المرأة التي تعكس حالة الوضع الاقتصادي العام .
ثانيا:-اداة تقييم لاستثماراتنا بحيث تعطينا مؤشرا اذا ماارتفعت عوائد استثماراتنا في اسهم قطاع معين او عن مدى الانخفاض في العائد المتوقع من ذلك النشاط او القطاع وذلك من خلال النظر الى الفارق في سعر الشراء والسعر السوقي الحالي.
ثالثا:- اداة مراقبه ومتابعه يوميه لاداء المحافظ الاستثماريه في هذه النشاطات والقطاعات العامه والجزئيه وكذلك للشركات المنضويه تحتها فالمستثمر يستطيع يوميا ومن خلال متابعه هذه المؤشرات ان يراقب ويحسب عائده او خسارته المتوقعه اول باول
رابعا:-اداة توجيه بحيث يمكن من خلالها المتابعه اليوميه لهذه المؤشرات القطاعيه الجزئيه والعامه ان تعطي المستثمر الضوء الاخضر لان يتخذ قراره اليومي باي اتجاه يسيرقراراته
خامسا:-احد ادوات الحكم على اداء مدراء المحافظ الاستثماريه واداة تحفيز لهم لتحقيق عائد اعلى من معدلالعائد العام للسوق.
سادسا:- استنادا لها يمكن اعطاء المشوره المستمره لمقارنه الاداء الاستثماري للمحافظ الاستثماريه
القائمه لدى العديد من المستثمرين في الاسهم وتقديم التقارير الدوريه عن اداء هذه المحافظ.

salabsi@yahoo.com

التاريخ : 2013/04/30
لا يوجد تعليقات على هذا الخبر
اضف تعليق
الاسم :  
التعليق :  



لا مانع من الاقتباس واعادة النشر شريطة ذكر المصدر (الاقتصاد الاخباري)..الآراء والتعليقات المنشورة تعبر عن رأي أصحابها فقط
جميع الحقوق محفوظة 2012